: الاخلاقيات : عمان في السبعينات

تذكرت أيام المرحوم الملك الحسين طيب الله ثراه وتحديدا منتصف السبعينات من القرن الماضي عند اول زيارة لي لعمان حيث كنت ادرس في كلية فيكتوريا خارج الأردن وكانت الزيارة الاولي لي منذ ولادتي في عمان، في عمارة السمان جبل عمان، بجانب مديرية شرطة العاصمة، (الان المحكمة الشرعية) طلعة الشابسوغ في الدوار الأول، ثم مغادرتي مع الاهل و أنا طفل لم يتجاوز الشهور الست.

كانت الأخلاقيات تسود و الصدق هو الاساس، ومنها علي سبيل الذكر سرفيس رقم ٩ بقرشين لونهما احمر يقوم السائق بإيصال الراكب بمنتهي الادب وصمت وإعادة ثلاثة قروش عندما يستلم الخمس قروش الفضية التي يعلوها صورة الملك الحسين.

لم تكن الإشارات الضوئية قد وضعت امام مطاعم جبري في وسط البلد، والعامة تنتظر مرور السيارات علي الرصيف دون محاشره او اندفاع ، ثم قطع الطريق بإشارة من شرطي هندامه نظيف وابتسامته تعلو محياه، يمسك يد كبار السن  والأطفال ليأمن لهم مرورا بسلامه، وكان الجميع يحترمونه.

كان الراكب الرجل يحترم الدور ويسمح للمرأة ان تأخذ دوره في الاصطفاف ويقدمها على نفسه، وكثيرا ما كان السائق احتراما للمرأة ان يسمح لها بالركوب في المقعد الأمامي المخصص لاثنين بمفردها و يأخذ منها قيمة راكب واحد، لم اسمع يوما سائق السرفيس يقول ما معي فكة ويأخذ عنوه ما تبقي “سلبطه”، ولم يكن هناك بقشيش “اكرامية” في المقاهي والمطاعم فقد كانت الخدمة متميزة ويعز ،على العامل الأردني ان يأخذ غير راتبه يعتبر البقشيش إهانة لكرامته بل كان البقشيش عرفا ممنوع .

Image result for بقشيش

كانت الشوارع نظيفة، والحاويات بدون رائحة كريهة، عربات الزبالة تمر باستمرار، والكناس يمر، وعربات الكاز وعربات الذرة المسلوق وعربات الغاز، والكل متعاون، والحديث بمنتهي الاحترام، لا تكبر من أحد على أحد. كانت من فضلك ولو سمحت وتفضل وشكرا ويعطيك العافية والله يديمك والله يرزقك وماشا لله هي الكلمات السائدة.

كانت الأردن المدنية الفاضلة أخلاقيا، والجميع في المدينة يعرفون بعضهم البعض.

كانت المياه تنقطع فيقوم الجار بنقل المياه من خزانه الخاص الي خزان جاره الي ان تأتي مقطورة المياه لتعبئة الخزانات بدينار. كانت الاسر الميسورة في عمان تمد يد العون للمحتاج وتساهم في تكاليف الزواج والدراسة والافراح، واذكر منهم ال أبو قوره، أبو شام، الطباع،  المعشر ، منجو، بدير، الطاهر، أبو درويش الشركس، ملحس، الجندي، خوثات، البخاري، خوري ، الحديد، الموصلي، السكر ، قطان ، السعد وغيرهم الكثير الذي يكن الشعب لهم بالاحترام والتقدير.

احترام المشتري كان أسلوبا و مدرسة نفتقدها اليوم ، فعلي سبيل المثال كان المعشر صاحب محلات الاقمشة يقف ببدلته الانيقة و ربطه العنق  و تظهر ساعة ذهبية بسلسلة ذهبيه في جيب الصديري ، و خاتم ذهبي عريض به ايقونه في إصبعه ، في منتهي الشياكة بيبع الاجواخ و يرحب بزبائنه و يقدم لهم بنفسه القهوه الساده، يجلسون على كراسي خشب في محله وسط البلد بجانب محلات ابو لبن ، وكان نموذجا لمن نراهم في مجلات الاناقة العالمية، رحمه  الله عليه.

 كل شيء كان في العاصمة عمان يباهي به عواصم العالم و ادبيات التعامل من  محلات زنانيري الي قسطندي وفاشه و الصالون الاخضر ومرار للادوات  و لعدد و خلف للادوات المكتبيه و مطاعم القدس ، هاشم للفول ، و العقايلة و سكجها للذهبو ابو روحي النابلسي للحمة..  .

عندما ألقى القبض على ثلاث سيدات مغتربات غير اردنيات يمارسن البغاء ، ( كما كانت بهية الزياطي و فريده يني في مصر ، الصوره ادناه لهما ) في أحد الغرف بجانب قهوة السنترال في وسط البلد بجانب مكتب الاخوان المسلمين، كلما تحدث شخص عن الحادثة كان الرد، لا حول ولا قوة الا بالله، استروا عليهن ولا تجعلوا اطفالكم يسمعون مثل تلك القصص، حتى الجرائد لم تكتب عنهن وتم اقتيادهن الي شرطة العاصمة وترحيلهن في هدوء.

See the source image

ماذا حدث للأخلاقيات و اين اختفت معالم عمان البهية ؟

لا اعرف ماذا حدث ولماذا وصلنا الي هذه الدرجة من الاسفاف و انعدام الأخلاقيات وانتشار الدعارة ومفهوم “الإتاوات والجزية” المفروضة علي رجال أعمال يعتقد بعض كبار المسؤولين انها حقا لهم، وكيف يقوم عميد من المخابرات الأردنية، مؤتمن على الشؤون في العاصمة الأردنية بتلقي رشاوي من مرشحين للانتخابات النيابية لإيصالها الي مجلس النواب، و امولال سودآء من مواطنين لتسميتهم أعضاء في مجلس الاعيان، وحدث بلا حرج عن اختيار الوزراء، و الأدهى يكتفي  بكتاب إقالته من منصبه دون محاكمة ، هو و غيره ممن تقع على دائرة المخابرات تعريتهم و محاسبتهم بأثر رجعي تأكيدا لحقيقة مكافحة الفساد..

المخابرات لا تتأثر بأفعال فردية

عندما يقوم شخص من عشرين ألف من ضباط المخابرات بفعل مشين، يعود الفعل عليه ولا يمس الدائرة ولكن حتى تستمر مصداقية دائرة الشؤون الأردنية لابد من محاكمة وحكم وتنزيل رتبة حسب قانون محاكمات الضباط، لا مجرد كتاب انهاء خدمات.

See the source image

( محمد رسول الكيلاني اول مدير للمخابرات الاردنية )

كنت أنظر دوما بافتخار الي ضباط وجنود المخابرات، محمد رسول الكيلاني،   عمران خير، نذير رشيد، مضر بدران، احمد عبيدات، مصطفى القيسي، سعد خير، عصفورة،  محمد الصمادي، سليم خليليه، عدنان ابو عوده ، رجائي الدجاني، سميح بينو، نائل وهبه، عبد الاله الكردي، مروان العمد، فوزي المعايطة، عماد المدادحة، مروان قطيشات، فهد العموش، محمد الزبن ، كوخ ، والقائمة تطول واعتذر عمن لم اذكرهم رغم اعتزازي بهم وبصداقتهم، و لمن هم علي رأس عملهم حفاظا علي سرية أعمالهم و دورهم.

See the source image

دائرة الشؤون الأردنية بحاجة الي إعادة النظر في هيكلتها وكيفية اختيار من يديرها لأنها ليست المرة الاولي التي تتدخل في التعيينات والانتخابات والخيارات والوزراء، وهي في فوهة مدفع الاتهام.

مجلس استشاري من مدراء المخابرات السابقين 

قد يكون من المفيد دعوة مدراء المخابرات السابقين خلال الأسبوع القادم في دائرة المخابرات وبحضور ملك البلاد، و تكوين مجلس استشاري من بعضهم يقوم بطرح تصورات إعادة الهيكلة، معايير اختيار الضباط و ترقيتهم و كيفية إسناد المناصب لهم، و صورة المخابرات الجماهيرية، والأهم النظر بإعادة الأخلاقيات بالطريقة التي يرونها للمخابرات التي هي وجه “السحارة”.

الشفافية مطلوبة، لعلنا نعود الي عمان السبعينات التي شاهدتها بأم عيني و اعشقها حتى العظم.

  إنما الأمم الأخلاق لا الاستبداد وسوء استخدام السلطة .

aftoukan@hotmail.com

By عبد الفتاح طوقان

مفكر وكاتب حاصل علي بكالوريوس هندسة ، ماجستير قانون دولي ، دكتوراه في الاعلام. تخرج من كلية فيكتوريا بالاسكندرية ، زار ١٧٠ مدينة عالمية،اعد و قدم العديد من البرامج المتلفزة في بث مباشر لكل من فضائية الاْردن ، دبي ، العربية، الام بي سي ، الشروق، العقارية ، الفلسيطينية و الل ايه آر تي ونشر مئات من المقالات في الصحف العربية وله مؤلفان يعتبران مرجعا في صيانة الطرق و الاخر مقارنة قانونية بين الكفالات المشروطة و غير المشروطة . قدم ١٠٠ محاضرة حول العالم في مجالات مختلفة عضو الاتحاد الدولي للكتاب و نقابة الصحفيين في أونتاريو كندا بالاضافة الي نقابة المهندسيين الكندية وجمعية المحامين في أونتاريو . و يكتب " مهندس الدقيقة الواحدة " التي يتابعها ثمان آلاف مهندس و مستشار حول العالم في موقع لينكدان حيث صنف ضمن قائمة اهم ٥٠ مهندس في امريكا و كندا

علق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.