كلاكيت : الملك طلال و حفيده الأمير حمزة
عبد الفتاح طوقان

حدث في الخمسينات من القرن الماضي تآمر واضح من الملكة زين وشقيقها الشريف ناصر بن جميل لزعزعة الاستقرار و الحكم و قلب النظام تحت مسمى ” ملك مجنون ، فاقد لعقله ” ، و قامت بتنصيب ابنها ذو ١٧ ربيعا من العمر تحت مجلس وصاية وبمؤازرة بريطانية ومشاركة تركية حيث تم وضع الملك المغفور له طلال في مستشفى للمجانين،في استانبول و قبلها في مستشفى بهمان بالقاهرة ( الدكتور لوزا صاحب المستشفى هو خال رجل الاعمال الملياردير نجيب ساويرس ) و قبلها في مستشفى للنسائية و التوليد في جنيف ، وهو اعقل العقلاء و اكثر ملوك الأردن وطنية ، و لم يكتف بذلك بل كانت محاولة لاغتيال الملك طلال بنسف سيارته لولا ان مرافقه الخاص خريج معهد الشرطة و مقر قوة الشرطة الإقليمية المسوؤلة عن الشرطة في لندن و المعروفة بسكوتلانديارد و التي كانت تتعاون مع الاستخبارات البريطانية لتوفير الحماية للعائلة الملكية البريطانية -المقدم صبحي طوقان – طلب من الملك طلال الا يستقل سيارة التشريفات من مطار القاهره و ان يستبدلها بسيارة الحرس المرافقة و فعلا تم تفجير سيارة التشريفات و نجـي الملك طلال باعجوبه و بدهاء استخباري من مرافقه .

( المقدم صبحي طوقان المرافق الخاص للملك طلال )

و اليوم يحدث نفس التآمر الواضح للامير حمزه (مواليد ٢٩مارس ١٩٨٠ ) ضد أخيه الملك عبد الله الثاني الملك الشرعي و الوحيد للاردن حسب الدستور ، لزعزعة الاستقرار والحكم ، بدعم و تآييد من والدته الملكة نور.

كان ذلك واضحا منذ أصدرت كتابها “لمسة حنان” leap of faith عام ٢٠٠٣ و بموآزرة أمريكية من الحزب الديمقراطي ( هيلاري كلينتون ومن لف لفها) بهدف قلب نظام الحكم بينما ابنها في منصب ولي العهد وكان الهدف النيل من الملك عبد الله الثاني و اخراج الملك من الحكم .

سيدتان توجتا ملكات ، احداهنا وهي الملكة زين الشرف بنت جميل ( مواليد ٢ أغسطس ١٩١٦) من أصول تركية ووالدتها هي وجدان هانم بنت شاكر القبرصي والي مقاطعة ازمير وعمها صادق باشا قائد الاسطول البحري العثماني ، و الملكة الأخرى الملكة نور ( و اسمها الأصلي ليزا نجيب حلبي – مسيحية الديانه من مواليد ٢٣ أغسطس ١٩٥١، اسلمت عند الزواج من الملك الحسين ) والدها سوري ووالدتها دوريس كارلكويست من أصول سويديه يهودية.

و رغم ان كلاهنا قدما خدمات كبير في نهضة الأردن النسائية والمعرفية و كانت لهن مكانة و محبة خاصة، الا انهنا يتلاقيان في ” دعم قلب النظام و تغيير الحكم ” بطرق مختلفة ، حتى وان كانت تصدر بيانات من الملكة نور بالتهدئة عبر حساباتها علي تويتر الا انها ترى و تريد و تعمل علي إيصال حمزة “الأمير الضال” للحكم كما وصفه الملك عبد الله الثاني في رسالته للشعب الأردني في ١٩ مايو ٢٠٢٢.

وصلني كتاب الملكة نور يوم صدوره من امازون عام ٢٠٠٣ و كنت قد حجزته ستة اشهر مقدما ، فقد حرصت على حجز نسخة باللغة الإنجليزية ، و قرأته بتمعن اكثر من مره و ما انهيت التمحيص و التدقيق و التحليل اتصلت بالاخ و الصديق المشير سعد خير ( مدير دائرة المخابرات العامة الأردنية من عام ٢٠٠٠ الي عام ٢٠٠٥ ، ومؤسس ورئيس جهاز الامن القومي والذي يكبرني بعامين – مواليد ١٩٥٦) و شرحت له نوايا الملكة نور الضمنية و التي تبدو واضحة فيما كتبت و يظهر بين السطور تكثيف و تعظيم نشاءة الأمير حمزة بين العشائر الأردنية و اتقانه العربية و القرآن في محاولة بائسة للتقليل من قيمة و نشاءة الملك عبد الله بن الحسين و غيرها من أمور الضرب تحت الحزام بالتورية و الهجوم المبطن علي الأمير علي بن الحسين، و حدد لي موعدا مع كبار ضباط المخابرات احدهم لواء و الاخر عميد ، وفعلا سافرت و التقيتهم في دائرة المخابرات وتحدثت اليهم عن خطورة ما تصبو اليه وما يمكن ان يؤول اليه الوضع مع تخيلات الأمير حمزة و جموحه للوصول الي سده الحكم باي ثمن و محاولته القادمة التي استشفها من كاتبات الملكة نور و وارادتها مع هيلاري كلينتون قبل ان يصبح الملك عبد الله ملكا متوجا ، وبهدف اقتلاع أخيه سواء بالود او الوصية او أي عمل اخر، و سلمتهم نسخة من الكتاب ،كنت قد حددت الفقرات في كتاب لمسة حنان واظهرتها باللون الاصفر في كل الصفحات، و ترجمتها الي العربية اثناء تواجدي في مكتب المخابرات .

( المشير سعد خير مدير المخابرات الاردنية)

و لكني فوجئت بتخوف و تراجع و حالة ذهول واضحة على ضباط المخابرات ولولا ان المقابلة رتبت من قبل صديقي المشير سعد خير لكنت واجهت مشاكل تمنعني ربما من مغادره الأردن.

وجاء الرد علي لسان اللواء(م) والذي كان من مساعدي المشير خير و مسؤولا عن الساحة السياسية “اخ طوقان نعرف اخلاصك للملك عبد الله الثاني و مؤسسه العرش و لكن ما تتفضل به خارج عن امكانتنا و لا يمكننا البوح به خصوصا و انك تتحدث عن ولي عهد قد يهدد استقرار العرش”.

شربت القهوة وخرجت و انا متيقن انهم ليسوا أصحاب قرار وعدت بعدها للامارات وكلي تخوف من حدوث ما لا يحمد عقباه اترقب و انتظر ما سيقوم به الأمير حمزة، لكني كنت واثقا من قدرات المشير سعد خير الذي ابقيت التواصل معه في هذا الموضوع وكان علي درجة عالية من التفهم كاسطورة لا تتكرر في المخابرات هو والفريق سميح البطيخي حيث كلاهما من اكثر العقول المخابراتية دهاءا ومن رجالات الوطن المخلصين وأروع نماذج الكفاءة والاقدام و فهم الاخر وتقدير الموقف.

لم تمض اشهر بعد هذا اللقاء و قام الملك عبد الله الثاني باعفاء اخاه غير الشقيق الأمير حمزة من ولاية العهد في ٣٠ نوفمبر  ٢٠٠٤.

و قد تحمل الملك عبد الله الثاني بسعة صدر الكثير مما صدر عن أخيه لسنوات، و تحدث اليه مرارا و في كل مره كان الأمير حمزة يستمع و يعتذر و يعد ثم يعود ويتراجع عن وعده ، و كل يوم يتم اكتشاف محادثات بين سفارات اجنبية و تسريبات مخلة بالامن الوطني ، رغم ان الملك عبد الله هو من سمح و اكد في رسالة اعفاء اخاه ” لمنحه مزيدا من حرية الحركة” حيث كان بإمكان الأمير حمزة استخدامها بعكس ما قام به لخدمة الاردن و دعم شقيقه في اداء مهامه على أن يفصلها تبعا لتهيؤات و شهوات القفز في منصب الملك.

و للأسف جائت طموحات الأمير حمزة لتصب في زعزعة الاستقرار والتنديد بسياسات الملك عبد الله الثاني ومحاولة اشعال الشارع و تهييجه مستغلا الظرف الاقتصادي السيء و معاناة الشعب الأردني بسبب ما وصل اليه الأردن بسبب حرب الخليج، نقص المساعدات الخليجية بل جفافها، الكوفيد، وسوء الإدارات الحكومية المتعاقبة و الازمات التي أوصلت البلاد الي ما هو عليه دون محاسبه.

تناسى الأمير حمزة ان مكانة الملك عبد الله الثاني مهما تعالت أصوات المعارضة، مهما كثر الانتقاد والنقد، مهما كان حجم التظاهرات ، مهما كانت الضغوطات الامريكية و المحاولات الصهيونية لاقامة النظام البديل ، فالنهاية و الخلاصة ان الشعب مع الملك عبد الله الثاني ومع الاستقرار ومع وحدة الإرادة الوطنية المخلصة للعرش، لا تريد تقسيم الأردن و تنآي عن الفتنة و اسالة الدماء.

الملكة المرحومة زين الشرف نجحت في اقصاء الملك طلال رحمه الله والذي لم يكن يوما مجنونًا او مصابا بالانفصام كما ادعي الدكتور جميل التوتتنجي وزير الصحة في ١١ اغسطس ١٩٥٢ ، و الذي استبعد تقريرا طبيا من اشهر الأطباء السويسريون بشكل مستقل اكدوا فيه ان الملك طلال بكامل قواه العقلية ولا يعاني من وحده او انفصام .

( وزير الصحة الاردني الاسبق د.جميل التوتنجي)

الملكة نور تحاول و حاولت كأم ان توصل ابنها و لا تزال وهي في السبعينات من عمرها إيصال الأمير حمزة الى سدة الحكم.

و أؤكد هنا انه ليس من المقبول ان من يحظى بشعبية ان يصبح ملكا ويتنمر علي الملك، والا لاصبح الفنان والممثل محمد رمضان ممن يدعي انه ” نمبر ون” بما لديه من شعبية رئيسا لمصر. لذا لا يجب الانجراف وراء توهمات و خيالات تضر بالبلاد و الامن القومي و تسيء لصورة العائلة الهاشمية . مهما كان الخلاف او الاختلاف مع الملك عبد الله الثاني و سياسته الا انها تصب في المصلحة الوطنية و النقد البناء و لا يقبل بتاتا المساس به او بمؤسسة العرش تحت أي سبب او ركيزه أختلاقية.

للعلم تظهر الوثائق البريطانية ان الملك الراحل طلال واضع الدستور المدني و الذي أطاح برموز الفساد و عزل شخصيات مقربة من شقيق زوجته الشريف جميل بن ناصر، حاول توحيد الأردن و السعودية، و اكدت الوثائق انه كان كارها لبريطانيا و الحركة الصهيونية ، مويدا للوحده العربية و النضال ضد الاستعمار وتوجهاته مع الاتراك و الالمان و ثورة رشيد عالي الكيلاني ضد البريطانيين و ايضا هناك وثائق تشير الي رسائل من وزير الخارجية الروسي في عمان الي يوسف فيسار ستالين القائد الثاني للاتحاد السوفيتي ( حكم من منتصف العشرينات و حتي وفاته عام ١٩٥٢) تؤكد ان بريطانيا غاضبة من الملك الوطني طلال الذي يقف ضد توجهاتها و رغباتها و انها تدير عمليه للخلاص منه ، كل ذلك جعله في فوهة المدافع البريطانية و احيكت ضده المؤمرات و تم عزله و حاول مرافقه المقدم انذاك صبحي طوقان اعادته الي الحكم بمساعده الرئيس جمال عبد الناصر و لكن المحاولة فشلت وتلك قصة لها مكانة و حديث اخر مستقبلي.

المستغرب انه لم نسمع من أي رئيس وزراء او من اعيان او نواب تعليقا باستثناء من رئيس الوزراء الأردني الأسبق و رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز و الذي يقف صلبا امام خطورة الحدث و الازمات التي يمر بها الوطن ، و هو قرار و حديث اقدر و احترم .

aftoukan@hotmail.com

 

 

By عبد الفتاح طوقان

مفكر وكاتب حاصل علي بكالوريوس هندسة ، ماجستير قانون دولي ، دكتوراه في الاعلام. تخرج من كلية فيكتوريا بالاسكندرية ، زار ١٧٠ مدينة عالمية،اعد و قدم العديد من البرامج المتلفزة في بث مباشر لكل من فضائية الاْردن ، دبي ، العربية، الام بي سي ، الشروق، العقارية ، الفلسيطينية و الل ايه آر تي ونشر مئات من المقالات في الصحف العربية وله مؤلفان يعتبران مرجعا في صيانة الطرق و الاخر مقارنة قانونية بين الكفالات المشروطة و غير المشروطة . قدم ١٠٠ محاضرة حول العالم في مجالات مختلفة عضو الاتحاد الدولي للكتاب و نقابة الصحفيين في أونتاريو كندا بالاضافة الي نقابة المهندسيين الكندية وجمعية المحامين في أونتاريو . و يكتب " مهندس الدقيقة الواحدة " التي يتابعها ثمان آلاف مهندس و مستشار حول العالم في موقع لينكدان حيث صنف ضمن قائمة اهم ٥٠ مهندس في امريكا و كندا

علق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: