من نحن

تعريف بالمطرقة و اهدافها

المطرقة ..منبر اخباري و اعلامي حر يمحص الخبر و يضعه على نار البحث..ينقيه من شوائب الفساد السياسي ، و يطرقه على نار حامية سندانها اعلام بلا حدود ، حريته لا سقف لها تتعدي السحاب، بلا شطب او حذف ليظهر الحقيقة الكاملة كما هي بلا تزييف وبلا تجميل او نفاق لحاكم او تبعية لاجهزة امنية اوارتهان لممول ودون تزوير للوقائع و التاريخ..

المطرقة هي موقعكم ، انتم اصحابها ، وهي منبر وموقع منفتح ومفتوح لكل وطني ووطنية من احرار العالم العربي ممن يجرؤن علي القراءة اولا والكتابة  ثانيا بقوة الارادة و فطنة العقل و مبادىء الشرفاء دون ابتزاز واغتيال الشخصيات او تلفيق تهم مجهزة سلفا .

منبر يتناول ويتطرق إلى  كل ما لا يستطيع غيره من بعض المنابر الحديث عنه او الوصول اليه،  و لا يجروء أحد الخوض فيه.

منبر ينقل لكم الصورة بلا رتوش خارج الإطار كي تبدو جلية و اكثر وضوحا ، شمولية لاجل الارتقاء بالاوطان و الحفاظ علي استقلالها و سيادتها في مواجهة القوي الرجعية ومنافقي السلطة

.

منشأ الاسم

اما منشأ الاسم  فقد استلهم من “المطرقة ” التي صدرت من أكثر من ٧٦ عاما وكانت قلما جريئا في مواجهة سلطات الاستبداد و الظلم أصدرها شقيق جدتي  ( خال والدي ووالدتي)  د.خليل ابو العافية و الذي لعب دورا هاما في حياتي بتكريس مفاهيم الوطنية والتحرر من الاستعمار، و رغم زوال الاستعمار الا ان ذيوله باقية ، و ادواته حاكمة ، و ضغوطه واضحة ، لذا كان لابد ان يخرج قلما جريئا لا يعرف الصمت و يستطيع ان يسير و يطير و يسافر الى سماء الحرية بلا خوف او انصياع علي رغم كل ما فعلته بقايا المستعمرين و ذيولهم – في المناطق التي احتلوها ثم غدروها  و غادروها – من بتر الأقدام و قص الاجنحة و قطع الالسنة و كسر الاقلام واعتقال أصحاب الرأي من الشرفاء ، ظنا ان الزمن غير مسموح به التكون، فكان عندي قلم جريء حر يواجه كالسيف و لا يهاب و يتحدى بعلمه ومعرفته ولا يتقوس او يتشكل و يقف صلبا لايتحطم أمام مطرقة الاستبداد والظلم بكل صلابة و عنفوان لا يخشى ولا يركع من صغره الا لله سبحانه و تعالى

 

        ( * الصلاة و الركوع لله سبحانه تعالى فقط منذ الصغر و الحمد لله.).

فأتت ” المطرقة” عام ٢٠١٩ معلنة صحافة استقصائية تنشر ما لا يجرؤ غيرها من بعض المنابر التي تنافق الحكام وترتع في احضان ذيول المستعمرين الجدد ممن يخشون التعرض للحقيقة او مجرد الاشارة لها عن بعد

و يرأس تحرير جريدة المطرقة الاستقصائية عبد الفتاح طوقان الذي هاجر وهجر قسريا و كان أن ادار الاذاعة من صغره في كلية فيكتوريا وقدم اكثر من ٣٠٠ حلقة متلفزة في ست فضائيات بث مباشر هم دبي و الأردنية و العربية و الشروق ، العقارية ،اي ار تي ، و عمل مديرا للمشاريع الاعلامية و العلاقات الدولية في البنك الدولي منتدبا لتطوير التلفزيون و الاذاعة الفلسطينية ، و مديرا لتحرير جريدة كويت تايمز اليومية الناطقة بالانجليزية و مدير تحرير جريدة الاتجاه الأردنية ، وعضو مجلس ادارة مجلة المهندس الاردني، ووضع الدراسة الخاصة بغرفة الاخبار لفضائية الجزيرة في قطر، ومن اول الاعلاميين اللذين التحقوا بفضائية العربية اثناء تأسيسها

عبد الفتاح طوقان اذاعة فيكتوريا

    ) عبد الفتاح طوقان يلقي كلمة الصباح في اذاعة كلية فيكتوريا و بجانبة الدكتور المهندس عبد السلام حداية خريج هافرد واحد مساعدي بيل جيتس في مايكروسفت )

الكتابة في الصحافة والعمل مع العمالقة 

وايضا عبد الفتاح طوقان له اكثر من الف ونيف من المقالات المنشور باللغة العربية في عديد من الصحف العربية خلال اربعين عاما  وتتلمذ علي يد كل من و عمل مع عمالقة الصحافة و الاعلام  مع حفظ الالقاب البير توفيق ( رئيس تحرير الاخبار المصرية و نائب موسي صبري ) ، مصطفى أمين  رئيس تحرير اخر ساعة، انيس منصور رئيس تحرير مجلة اكتوبر، احسان عبد القدوس رئيس تحرير روز اليوسف ، محمود سلطان مدير تحرير مجلة اكتوبر، عبد الله أباظة و همت مصطفي في مصر  وعدنان ابو عوده وليلي شرف وصالح القلاب ود. جواد العناني و ناصر جودة و د.خالد الكركي وزراء الاعلام و محمود الكايد رئيس تحرير الراى ،ابراهيم سكجها وعرفات حجازي و اسامه الشريف رؤساء تحرير الدستور في الاردن ، مصطفي ابو لبده رئيس تحرير الاسواق،  جواد مرقة مدير وكالة الأنباء الاردنية ، عبد الرحمن الراشد رئيس تحرير الشرق الاوسط ومدير فضائية العربية ، رضوان ابو عياش مدير عام الاذاعة والتلفزيون الفلسطينية،و راضي الخص و هاشم خريسات و احسان رمزي مدراء الاذاعة والتلفزيون الاردني، رافع شاهين ، محمود الخطيب ، محمود فراج ، و زاهية عناب وفاليريا مدانات،و نضال الدلقموني و سمر خير و عبد الحليم عربيات و عدنان الزعبي و بيان التل من التلفزيون الاردني و عمل مع جيزيل خوري ، ونيكول تنوري، وجزيل حبيب و نخلة الحاج ونبيل الخطيب وجورج قرداحي وصلاح نجم و فراس نصير و الفريد عصفور و تركي الدخيل و سمير عطا الله وحسين عناني والشيخ حشر المكتوم  و نسيب البيطار في دبي و كبار الاعلاميين العرب و الاجانب ( مع الاعتذار لمن لم يتم ذكرهم). ..

عبد الفتاح طوقان صوره

(عبد الفتاح طوقان : رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين الكندية : عضوية رقم ٢٤٧٠٤٦٧  )

تآسيس المطرقة عام ١٩٣٣ في يافا

و كانت قد تأسست “المطرقة ” عام ١٩٣٣ علي يد الدكتور المرحوم خليل ابو العافية ، خال والدي، و الذي انهي دراسته الابتدائية  والثانوية في يافا ، ثم التحق بجامعة “مونبلييه” بفرنسا و تخرج حاصلا على بكالوريوس في الطب والجراحة عام ١٩٢٧.

افتتح عيادته الخاصة في شارع”بسترس” و كانت مقاييسه الخلقية الإخلاص في العمل ومراعاة ظروف مراجعيه الاقتصادية وتحديد أتعابه، وكان ينقل عيادته الي روبين في موسم الاصطياف، و شارك في تأسيس جمعية الشباب المسلم لإيجاد عمل للخريجين من أبناء يافا اذ ان المستعمر البريطاني كان يقف حجر عثرة في طريق تعيينهم بالوظائف الحكومية.

و كانت “المطرقة” جريدة أسبوعية ناشطة لمحاربة الاستعمار و الصهوينية و كثيرا ما عطلت و صودرت و من ثم اغلقت من قبل السلطات الاستعمارية.

خلال المظاهرات الاحتجاجية ، ما اكثرها، كان المناضل الدكتور خليل يضع شارة الاسعاف علي ذراعه و ينطلق لاسعاف الجرحي و يجند معه ابناء و بنات العائله و من ضمنهم المناضلة يسري طوقان ( عمتي)  لنفس الغاية ، كما كان يمتطي جوادا خاصا به و يطوف علي مصابي المظاهرات في بيوتهم لمتابعة علاجهم.

نضاله الوطني لم يقتصر على اسهامه المهني بل كان ناشطا في المؤتمرات السياسية و التجمعات النضالية و تهريب السلاح الى الفدائيين و المقاومة، مما ادى الي اعتقاله اكثر من مره ، و قد سجن في معتقل صرفند خلال الاضراب الكبير عام ١٩٣٦ مما اضطر الى اللجوء الي لبنان حيث استأنف نشاطه النضالي منددا بالسياسة و الاساليب البريطانية ، فطلبت منه السلطات الاستعمارية الفرنسية المغادرة ، فأنتقل الي مصر حيث عمل سنين عديدة متطوعا نائبا لرئيس قسم الجراحة في مسشتفي المواساة بالاسكندرية. و في عام ١٩٥٠ افتتح عيادة خاصة و اصبح طبيبا و جراحا معتمدا لدى عدة شركات و مفتش للاوبئه و توفي بالاسكندرية عام ١٩٦٧

 

د.خليل ابو العافية

الصف الامامي من اليمين : (٥) المهندس بسام ابو العافية المستشار الهندسي لحكومة و بلدية الكويت ونجل اول وزير للنافعة في مملكة عبر الاردن و سوريه ( درويش بك ابو العافية )، و على يساره (٤) الدكتور خليل ابو العافية مؤسس المطرقة و رئيس تحريرها ١٩٣٣، و في الصف الثاني من اليمين (١) عبد الفتاح طوقان رئيس تحرير المطرقة ٢٠١٩، (٢) المقدم صبحي طوقان المرافق الخاص للملك طلال بن عبد الله،(٣) المهندس سمير عبد البديع البسطامي مديرعام / شريك شركة ريدك السعودية ( التي يملكها غيث رشاد فرعون)  ،  ،